جامعة الأمير سلطان ومؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية توقعان اتفاقية تعاون في مجال المنح والأبحاث

الرياض 04 رمضان 1439 هـ الموافق 20 مايو 2018 م واس
وقعت جامعة الأمير سلطان ومؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية , اليوم , اتفاقية تعاون بين المؤسستين في مجالات المنح الدراسية والبحث العلمي وخاصة في مجال الأطراف الصناعية، بالإضافة إلى التدريب والتعليم .
ووقع الاتفاقية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية , وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف رئيس مجلس أمناء جامعة الأمير سلطان بحضور مسؤولي المؤسستين،
وتهدف الاتفاقية إلى تعاون مثمر وبنّاء في المجالات التي تخدم المجتمع، وخاصة ما يتعلق بتقديم المنح الدراسية للطلبة المميزين بالجامعة، ودعم الأبحاث العلمية، وابتعاث موظفي المؤسسة المميزين للالتحاق ببرامج الدراسات العليا بالجامعة، ومشاركة منسوبي المؤسستين في البرامج التدريبية ودورات تنمية المهارات مما يرفع من كفاءة العاملين.
وتنص الاتفاقية على التعاون بين الجامعة ومدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية في مجال تقنية الأطراف الصناعية عبر إتاحة استخدام تجهيزات مركز الأطراف الصناعية بالمدينة لباحثي الجامعة للأغراض التعليمية والبحثية وفي مجال تطبيقات طابعات 3D لمستخدمي الأطراف الاصطناعية والجبائر الطبية بما يساهم في توفير الجهد وسرعة تسليم العمل، إضافة إلى التعاون في مجال البحوث والدراسات بغرض إنشاء قاعدة معلومات مشتركة وآلية للتواصل والتنسيق بما يخدم مصلحة المجتمع.
وقال صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز : إن الاتفاقية امتداد للتعاون القائم والدائم بين مؤسستين كبيرتين، وكان لابد أن يتطور وأن نضعه في إطار مؤسسي مكتوب، وأما التعاون فهو قائم منذ إنشاء المؤسسة والجامعة، مشيراً إلى أن الاتفاقية بداية لمزيد من التعاون .
بدوره عبر سمو رئيس مجلس أمناء الجامعة الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف عن اعتزاز الجامعة بشراكتها مع كيان يحمل اسم سلطان الخير الذي يعد رمز الجامعة التي أنشئت بالأساس وفاءً له ـ رحمه الله ـ من أهالي منطقة الرياض بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظه الله ــ حينما كان أميراً لمنطقة الرياض ,فهو صاحب فكرة تأسيسها احتفاء بعودة الأمير سلطان من رحلته العلاجية عام 1418هـ وحظيت بدعمه ورعايته ـ رعاه الله ـ حتى صارت منارة للعلم والمعرفة.
وأشار الأمير أبن عياف إلى أن الجامعة ما زالت وستبقى وفية للنهج التنموي الذي رسم لها، وتركها عليه سلطان الخير، وهو النهج الذي تعزز في ظل توجهات رؤية المملكة 2030؛ التي جعلت البحث العلمي وجودة التعليم أحد مرتكزاتها الأساس،كما جعلت الجامعة الإسهام في إنجاح هذه الرؤية التنموية الرائدة أحد أهدافها الاستراتيجية.
وقدم شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – ، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة مؤسسة الرياض الخيرية للعلوم ـ حفظهم الله ـ على ما يحظى به التعليم العالي عموما وجامعة الأمير سلطان من اهتمام ساعدها على تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها .