تقدم من خلالها التطعيمات للأطفال في منازلهم .. اتفاقية تعاون بين مدينة سلطان بن عبد العزيز ووزارة الصحة

وقعت مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية – إحدى المشاريع الرائدة لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية – اتفاقية تعاون مشترك مع وزارة الصحة، لمساندة جهود الوزارة عن طريق تكريس خدمة الرعاية المنزلية، يتم من خلالها إيصال وإعطاء التطعيمات المطلوبة للأطفال المسجلين لدى الوزارة في منازلهم ، حيث تقوم الوزارة بتوفير التطعيمات اللازمة ويتبنى الكادر الصحي بالمدينة توصيلها وإعطائها للأطفال في أماكن إقامتهم منعاً لانتشار العدوى بفايروس كورونا.
وتأتي هذه المبادرة بعد أن لو حظ انخفاض معدل تطعيم الأطفال بسبب تفشي جائحة كورونا التي أدت إلى عزوف الأهالي عن زيارة المراكز الصحية لعمل التطعيمات اللازمة لأطفالهم.
وأكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز أمين عام مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية ، أن المؤسسة ممثلة بمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية تعد إحدى المنشآت الصحية الوطنية التي تعمل بشكل دائم مع وزارة الصحة وتتكامل مع منظومة القطاع الصحي الوطني، مشيراً إلى أنه مع جائحة كورونا يستمر هذا التكامل في مواجهة الوباء من خلال التعاون والتنسيق لاستقبال وعلاج وعزل مرضى كورونا المتجدد COVID-19 وعمل اللازم تجاه تقديم الرعاية الطبية لهم خلال فترة العزل أو العلاج إذا لزم الأمر.
وبين سموه أن إمكانات المؤسسة والمدينة تحت تصرف وزارة الصحة، حيث وفرت المدينة ما يقارب 150 سريراً منها 18 سرير للعناية المركزة و10 غرف عزل تحت إدارة فريق من أطباء المدينة.
وأوضح سموه أن هذا البرنامج التعاوني مع وزارة الصحة يتم تقديمه من قبل المؤسسة دعما للجهود الجبارة التي تقوم بها وزارة الصحة وتكاملاً مع القطاعات العاملة في الدولة لمكافحة هذا الوباء. مؤكداً أن مرافق مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية امتداد لوزارة الصحة ومكملة لها وأنها تحت تصرف الوزارة.
وأشاد سمو الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز بالإجراءات والتوجيهات التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – تجاه التعامل مع جائحة كورونا ، منوهاً بالبرامج الفعالة الرامية لتوفير أعلى درجات الرعاية والوقاية للمواطنين والمقيمين .
وأشار سموه إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الجهات المعنية وفي مقدمتها وزارة الصحة في مواجهة الوباء، والتكامل والتنسيق والتعاون الذي تم بين مختلف الجهات في القطاعين العام والخاص والقطاع غير الربحي .