دعم الأنشطة الصحية

في إطار برنامجها لدعم خطط تطوير الرعاية الصحية في المملكة، تبنت المؤسسة – بعد التنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة – إنشاء عدد من المرافق الصحية وذلك تلبية لحاجة ملحة لخدمات متخصصة في مواقع ذات كثافة سكانية، وهي:

مركز الأمير سلطان لمعالجة وجراحة القلب في الأحساء:

قامت المؤسسة بإنشاء وتجهيز هذا المركز داخل حرم مستشفى الملك فهد بالهفوف وأهدته لوزارة الصحة في منتصف عام 1428هـ ليكون إضافة للمستشفى. ويتكون المركز من خمسة طوابق بسعة (50) سريراً منها (12) سريراً للأطفال، (4) غرف عمليات وقسطرة، (20) غرفة عناية مركزة، عيادتان للقلب والأسنان، الأشعة، قسم التعقيم، والمرافق الأساسية. وبلغت تكلفة إنشائه وتجهيزه (54,5) مليون ريال.

مركز الأمير سلطان لمعالجة وجراحة القلب في الخرج:

قامت المؤسسة بإنشاء هذا المركز داخل حرم مستشفى الملك خالد في الخرج، وهو على غرار مركز معالجة وجراحة القلب في الاحساء، ويتكون من ثلاثة طوابق بسعة (32) سريراً وغرف العمليات والقسطرة والعناية المركزة وعيادتي القلب والأسنان، الأشعة، التعقيم، الغازات الطبية، والمرافق المساندة.

وبلغت قيمة عقد إنشاء وتجهيز هذا المركز (30) مليون ريال. وتم إهداؤه لوزارة الصحة ليكون إضافة لمستشفى الملك خالد.

مركز التأهيل الشامل بحفر الباطن:

تبنت المؤسسة إنشاء مركز التأهيل الشامل في حفر الباطن لذوي الاحتياجات الخاصة نظراً لما لمسته من معاناة هذه الفئة من صغر وتقادم مباني المركز القائم.

تم إنشاء هذا المركز الذي أقيم على أرض مساحتها (50) ألف متر مربع، وبلغت تكلفته (20) مليون ريال وفق أحدث تصميم لدى وزارة الشئون الاجتماعية مع تحسينات أدخلتها المؤسسة. وتم إهداؤه للوزارة بعد الانتهاء من تنفيذه في منتصف عام 1430هـ، ويستوعب (450) شخصاً مناصفة بين الجنسين في قسمين منفصلين، ويضم المرافق السكنية، ووحدات العلاج والتأهيل والتدريب والإدارة والمسجد والمرافق المساندة.

مركز القلب بالجوف.

قدم المؤسس (رحمه الله) دعماً سخياً بلغ (10) عشرة ملايين ريال لإنشاء هذا المركز ليخدم منطقة الجوف وما حولها، في إطار برامج دعم المشروعات الصحية التي تبنتها المؤسسة.

مراكز رعاية صحية أولية:

ضمن برنامج الإسكان الخيري للمؤسسة، تم إقامة وتجهيز ثلاثة مراكز صحية أولية بلغت تكلفتها حوالي (10) ملايين ريال.

المساهمة في شركات تقدم خدمات صحية:

قامت المؤسسة بالمساهمة في العديد من الشركات الصحية لدعم القطاع الصحي بالمملكة، وذلك كما يلي:

  • شركة مركز مكة الطبي.
  • شركة القصيم للخدمات الطبية.
  • شركة حائل الوطنية للخدمات الصحية.
  • شركة الاستثمارات الصحية السعودية.
  • شركة ورلد كير العربية السعودية.
  • شركة جازان الطبية.

المشروعات الصحية التي حظيت بدعم المؤسسة:

اهتمت المؤسسة بدعم العديد من المشروعات الصحية الحكومية والخاصة، وقد تراوحت أشكال الدعم ما بين تحمّل تكاليف إنشاء مبان ووحدات تلك المشروعات، أو توفير الأجهزة الطبية والعلاجية الحديثة، أو تبني تجهيز وحدات جديدة مثل:

  • المستشفى العسكري بالرياض.
  • مستشفى البدائع بالقصيم.
  • مركز سلطان بن عبدالعزيز لأمراض القلب بالقصيم.
  • منتجع طيبة الطبي الخيري.
  • مستشفى الرس العام.
  • مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.
  • مركز التأهيل الخاص بالجبيل

وصل إجمالي الدعم الذي حظيت به هذه المرافق من المؤسسة إلى  مبلغ يفوق (22,5) مليون ريال.

دعم المؤسسة خارج حدود الوطن:

لم تقتصر إسهامات المؤسسة في مجال الرعاية الصحية على المشروعات داخل المملكة، بل امتدت مظلة الدعم لتشمل عدداً من المشروعات والمنشآت الصحية في عدد من الدول العربية والإسلامية ومن ذلك:

مركز الحسين للسرطان بالمملكة الأردنية الهاشمية:

حضي هذا المركز بدعم من مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية للمساهمة في إنشائه, وبلغ مبلغ الدعم (11,25 ) مليون  ريال إضافةً إلى تقديم خدمات التأهيل الطبي لبعض مرضى المركز .

مركز علاج الأمراض السرطانية في المغرب:

تكفلت المؤسسة بإنشاء المركز والذي بلغت كلفته (18,8) مليون ريال تقريباً، وتم افتتاحه رسمياً في 7 نوفمبر 2006م بمدينة أغادير بالمغرب بطاقة استيعابية تصل إلى (32) سريراً، وذلك لتقديم العلاج لمرضى السرطان في الأقاليم الجنوبية في المغرب.

المشروع الطبي بكشجري بباكستان:

ويضم مستشفى ومعهد صحي ومسجد أقيم في مخيم كشجري في بيشاور بباكستان، خدمة لأبناء الجالية الأفغانية والمهاجرين الأفغان، وقد مول صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز (يرحمه الله) المشروع بواقع مليونين ونصف المليون ريال سنوياً، ابتداء من العام 1996م، وقد بلغ إجمالي تمويل المشروع أكثر من (27,5) مليون ريال.

مركز سلطان بن عبدالعزيز لتنمية السمع والنطق بمملكة البحرين:

تأسس المركز في شهر يوليو عام 1994م، وتبنت المؤسسة تكلفة إنشائه التي بلغت (3) مليون ريال تقريباً، ومن أهم أهداف المركز: تطوير القدرات الاتصالية لدى ناقصي السمع، والتأكيد على ضرورة التشخيص المبكر للإعاقة السمعية وعلى ضرورة البدء بتدريب المعاقين سمعياً وتأهيلهم في أصغر عمر ممكن، وكذلك التأكيد على دور الأهل في العملية التأهيلية والتعليمية لناقصي السمع، وأهمية الدمج التربوي والاجتماعي للمعاقين سمعياً، وزيادة وعي المجتمع لأسباب الإعاقة السمعية وطرق الوقاية منها.

مستشفى الجامع الأزهر في مصر:

تبنت المؤسسة تطوير كلية الطب بجامعة الأزهر من خلال تأمين أجهزة ومعدات للكلية بلغت قيمتها أكثر من (6) ملايين ريال.

مركز سلطان لجراحة المناظير بكوسوفا:

وجه الأمير سلطان بن عبدالعزيز (يرحمه الله) المؤسسة بتحمل تكاليف تشغيل مركز سلطان بن عبدالعزيز لجراحة المناظير في العاصمة الكوسوفية، وذلك لمدة أربع سنوات منذ 1999م بمبلغ إجمالي (1,63) مليون ريال.

مستشفى الدرن بكشجري بباكستان:

حظي هذا المستشفى بدعم من المؤسسة للمساهمة في تشغيله بلغ مليون ريال.