مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية

  

موقع الإلكتروني لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية

تعد مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية أحد مشاريع مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية. وبالنظر إلى حجم المدينة وقدراتها التقنية والبشرية ولوجود خدمات تخصصية مكثفة في مجال التأهيل فإن المدينة تعتبر أكبر صرح طبي في هذا التخصص على مستوى منطقة الشرق الأوسط وتبلغ مساحتها مليون متر مربع  وتقع في منطقة بنبان شمال مدينة الرياض وقد تم افتتاح المدينة رسمياً في 30 أكتوبر2002م.

وتوفر المدينة جميع الخدمات المتطوِّرة وفق المعايير الدولية للطب التأهيلي من خلال تسخير التكنولوجيا الطبية الحديثة المتطوِّرة سواء للأطفال أو البالغين بإشراف طاقم طبي من ذوي الخبرة العالية وبطاقة استيعابية تتسع لـ 400 سرير توفر من خلالها عناية طبية فائقة للمرضى.

وتتخصص المدينة بالتأهيل الطبي من خلال برامج مصممة لإعادة المريض لحالته الطبيعية قدر المستطاع وتمكينه من الاعتماد على نفسه ودمجه في المجتمع.

كما يهدف التأهيل الطبي إلى مساعدة الناس ذوي الاحتياجات الخاصة على استعادة قدراتهم الجسمية والعقلية والمهنية والاجتماعية والاقتصادية إلى أقصى مستوى تسمح به قابليتهم ليقوموا بالاعتماد على أنفسهم لتلبية جميع احتياجاتهم اليومية مثل الأكل والاستحمام والتنظيف وقضاء الحاجة والقدرة على الحركة من مكان لآخر ومساعدتهم على الانخراط في الأنشطة الاجتماعية مع الأقرباء والأصدقاء وأيضاً يجعلهم قادرين على العودة إلى دراستهم أو عملهم وممارسة حياتهم الطبيعية بعد انتهاء برنامج التأهيل.

البرامج التأهيلية:

تقدّم المدينة خدمات التأهيل من خلال ستة برامج رئيسية وهي:

  1. برنامج تأهيل إصابات العمود الفقري:

يحتوي هذا البرنامج على رعاية تأهيلية مستمرة للأشخاص المصابين بأنواع مختلفة من الشلل نتيجة لإصابة أو مرض في الحبل الشوكي. ويركز البرنامج على استعادة المريض أكبر نسبة من القدرات التي تساعد على التعايش مع التغيّرات الحياتية التي نتجت عن الإصابة. وتوضع خطة تدخل طبي وفيزيائي مناسبة لكل مريض حسب احتياجاته.

  1. برنامج تأهيل السكتات الدماغية:

يعمل هذا البرنامج على استعادة القدرات التعليمية والنشاطات الحركية للتعجيل في الشفاء من السكتات الدماغية.   ويركِّز البرنامج على العلاج المكثّف للتقليل أو الحد من الإعاقة المرتبطة بالإصابة بالسكتة الدماغية. ويقدّم الفريق المختص بالبرنامج أفضل الخدمات الممكنة لمساعدة المصاب على استعادة قدراته اليومية والحركية وعلى العناية بنفسه. كما أن البرنامج يؤمّن برنامجاً آخر متخصصاً لأولئك الذين لديهم صعوبة في النطق والتخاطب ومشاكل في الأكل والبلع.

  1. برنامج تأهيل الإصابات الدماغية:

يساعد برنامج الإصابات الدماغية على إعادة أو التعويض عن أكبر نسبة من القدرات الممكنة للشخص المصاب حتى يتمكّن من أن يكون فعَّالاً في مجتمعه وبيئته بشكل إيجابي. ويقوم فريق العمل بالبرنامج من خلال التقييم الشخصي للحالة، برسم خطة علاجية وتأهيلية متكاملة تغطي إصابة المريض وتوضح الأهداف المتوقعة بالنسبة لشفائه، وتعتبر الخطة التحليلية التي يعدها فريق البرنامج هي مفتاح تحديد العلاج ومدة الشفاء المتوقّعة وإشراك الأهل في عملية العلاج بهدف تأهيل المصاب وأسرته للتعامل مع الإصابة للحصول على أقصى تجاوب مع العلاج فيزيائياً ونفسياً.

  1. برنامج تأهيل الأطفال والتدخل المبكر:

يركز البرنامج على تأمين خدمات تأهيلية شاملة للأطفال ذوي الإعاقات المختلفة ويشتمل البرنامج على برنامج التدخل المبكر وبرنامج الدمج في الروضات والمدارس وبرامج العلاج الطبيعي والتعليم الخاص، والخدمات الاجتماعية والنشاطات الترفيهية. كما يهدف البرنامج إلى توعية وتمكين الوالدين من أن يكونا مشاركين في البرنامج بشكل مباشر في العملية التأهيلية بالإضافة إلى تهيئة معلمات المدارس للتعامل الأمثل مع الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.

  1. برنامج مبتوري الأطراف:

إن من أكثر التجارب إيلاماً في حياة الإنسان، فقد عضو من الأعضاء. ومن الممكن أن يساهم التأهيل الجيد والمطور في استعادة الإنسان لحياته الطبيعية قدر الإمكان. ويقدّم البرنامج تأهيلاً وعلاجاً متكاملين مباشرة بعد عملية البتر وتركيب الطرف الصناعي وعودة المصاب إلى منزله وبيئته. ويحتوي البرنامج على أحدث التقنيات العالمية للأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية التي تساعد على الوصول إلى أفضل النتائج لمساعدة المريض للتأقلم مع بيئته اليومية.

  1. برنامج تأهيل جراحة المفاصل:

يعد برنامج تأهيل حالات استبدال المفاصل أحد البرامج التأهيلية المميزة التي تقدّمها مدينة سلطان للخدمات الإنسانية تحت إشراف فريق طبي وتأهيلي مختص.

يقوم نخبة من أخصائيي التأهيل ذوي الكفاءة العالية بإعادة تأهيل عضلات وأربطة ما حول المفصل بعد إجراء الجراحة والبدء في تقويتها حتى تصبح الحركة متوازنة لتصل إلى درجه عالية من المرونة يستعيد بعدها المريض وظائفه الطبيعية باستخدام أحدث البروتوكولات التشخيصية والعلاجية المتبعة في تأهيل ما بعد جراحة المفاصل. ويقوم فريق العمل المختص بإدراج المريض أثناء وجوده في المدينة في برنامج تأهيلي مكثّف يتم من خلاله تدريب المريض وتثقيفه عن كيفية الاعتناء بنفسه ومواصلة تمارينه بعد انتهاء فترة التنويم وإتاحة الفرصة له لمتابعة العلاج في العيادات الخارجية.

مرحلة تأهيل المفاصل تعتبر بمثابة أهم عملية في استعادة المريض لحالته الطبيعية.

مركز تنمية الطفل:

يهدف مركز تنمية الطفل إلى تلبية الاحتياجات الإنمائية والصحية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. تقدّم الخدمة في المركز من خلال ثلاثة أبعاد أساسية  الطبية والتأهيلية والتنموية.

الخدمات الطبية ضرورية للتقييم والتشخيص وتقديم الاستشارات الخاصة بحالة الطفل بينما تركز الخدمات التأهيلية والتنموية على تخفيف حدة الإعاقة وزيادة الاستقلال الوظيفي.

إن الخدمات التأهيلية المقدّمة في إطار برنامج تطويري متكامل تعطي بعداً جديداً للتأهيل وطابعاً متميزاً يعمل على تكييف الطفل في البيئات المحيطة به من منزل، وأسرة، ومدرسة، ومجتمع ككل بينما يهتم بالأسرة ويلبي احتياجاتها.

تنحصر فلسفته الأساسية في تعزيز قدرات الطفل ذوي الاحتياجات الخاصة لتحقيق أكبر قدر من الاندماج في البيئة الطبيعية. ويعد تعليم الأهل من أهم أركان العلاج وجزءاً لا يتجزأ من خدمات المركز.

الرعاية الصحية المنزلية:

يعمل هذا البرنامج على تلبية الحاجة المتزايدة للمعالجة والعناية المتخصصة التي تتم في منزل المريض وقد صمم خصيصاً للمرضى الذين تطول مدة إقامتهم في المستشفى، ويحتاجون إلى رعاية منزلية مستمرة لمدة معينة. و تصل الرعاية المنزلية لأولئك المرضى مقرونةً بالاحتياجات الطبية التأهيلية الطويلة الأمد. إن برنامج الرعاية الصحية يعكس تطورات الرؤية العالية للرعاية الصحية، ويتيح فرصة تقديم تأهيل على درجة عالية من التطور والاهتمام بالمريض في منزله.

برنامج العلاج بركوب الخيل التأهيلي:

تقديراً لبرنامجها المتميّز في علاج المعاقين بركوب الخيل انضمت المدينة كعضو مشارك في الهيئة الاتحادية لعلاج المعاقين بركوب الخيل في أستراليا، كما تم الاعتراف بالبرنامج من قِبل الهيئة السعودية للتخصصات الطبية بواقع (52) ساعة للأخصائيين، ويستفيد من هذا البرنامج الفريد العديد من الكوادر الوطنية، سواء من الأخصائيين أو المساعدين لضمان نقل الخبرة واستمراريتها.

العلاج الترفيهي:

يهدف العلاج الترويحي إلى إنعاش العقل والجسد باللعب أو بالاسترخاء أو التسلية. أو عمل المنسوجات واللوحات الفنية والرسم وعمل التحف وخلاف ذلك فالترويح عن النفس يزيد من الاندماج في المجتمع.

ويزيد من ثقة المريض بنفسه وبقدراته، ومن بعض البرامج التي يستوعبها العلاج الترويحي هي الألعاب الرياضية الجماعية مثل كرة السلة، والألعاب اليدوية وأيضاً الأنشطة الخارجية كالرحلات.

برنامج تأهيل مرضى السمنة:

وهو برنامج غير جراحي لتخفيض الوزن تمّ تصميمه وفقاً للرعاية المرتكزة على البراهين وذلك لخفض وزن المرضى من خلال برنامج شامل من التمارين، وأساليب تعديل نمط الحياة، وتنظيم التغذية، والتثقيف. وهو منهج متعدد التخصصات يستند إلى أفضل الممارسات التي استحضرها مجموعة واسعة من المتخصصين من الأطباء وأخصائيو التغذية وعلماء النفس، وأخصائيو العلاج الطبيعي والصيادلة. وتأتي الحاجة إلى إخضاع بعض المرضى لبرنامج تأهيل السمنة المفرطة حين تكون السمنة عائقاً لإنجاح الخطة التأهيلية.

برنامج الحفاظ على الصحة:

تم تصميم برنامج الحفاظ على الصحة ليوفر التقييم والتوصيات الطبية للأفراد بشكل سنوي. وهو برنامج شامل يقيّم ثوابت متعددة على أساس الجنس والعمر وغيرها من العوامل. بريادة طبيب استشاري، ويوفر البرنامج الفحوص المخبرية والإشعاعية، والاختبارات الفسيولوجية إضافة إلى التقييم النفسي للمرضى. ويميِّز برنامج مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية نفسه عن الآخرين من خلال توفير إمكانية الحصول على خدمات تخصصية متعدِّدة بما في ذلك الأخصائيون النفسيون، والتقييم من قِبل أخصائي أول علاج طبيعي لتقييم المشاكل البسيطة مثل ألم الظهر وألم الرقبة المنتشر لدى كثير من الناس في ظل خلو الحياة اليومية لمعظم الأشخاص من أي نشاط صحي.

عيادة العناية بالجروح:

تقدّم عيادة العناية بالجروح خدمات علاجية وتثقيفية للمرضى الذين يعانون من جروح خطيرة، سواء كانوا من العيادات الخارجية أو المرضى المقيمين، كما يتم العمل في العيادة من خلال فريق عمل مختص يشمل طبيب الجراحة العامة وممرضي الجراحة والمتمرسين بالعناية بالجروح.

كما خصصت المدينة أربعة أسرّة لبدء أول وحدة للعناية بالجروح ويجري العمل فيه بنجاح كبير ومعدلات تعافي جروح المرضى مشجعة جداً، كما يتمّ تـنفيذ برنـامج تعليمي وتدريبي متكامـل من قبل أخصائيو العنايـة بالجروح لكامل الفريق الطبي وللمرضى ومرافقيهم للتعامل والحد من حدوث التقرحات.

عيادة التحكم في الألم:

عندما لا تتجاوب حالة المريض للمعالجة التقليدية والأدوية والتدخلات الجراحية، فإن عيادة التحكم بالألم توفر أفضل الطرق المتخصصة للسيطرة على الألم بشكل فاعل (آلام الظهر، المفاصل، الصداع النصفي) وذلك بواسطة نخبة من الاستشاريين والأخصائيين ذوي المؤهلات العالية.

برنامج جراحة الأعصاب:

يتم هذا البرنامج بالتعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، حيث يتم استقطاب عدد من جراحي الأعصاب من مستشفى الملك فيصل التخصصي لإجراء جراحات الأعصاب والدماغ في المدينة ومن ثم متابعة الحالات عبر العيادة المتخصصة للأعصاب.

برامج التعليم والتدريب:

امتداداً لرؤية المدينة في أن تكون مركزاً دولياً رائداً في مجال التأهيل، لذا فهي تحرص دائماً على تبني العديد من الاستراتيجيات لتكون مرجعاً لجميع المتخصصين والطلاب والمرضى في هذا المجال من خلال التالي:

  • عمل دراسات تحليلية للاحتياجات التعليمية وتقديم خطة تدريب شاملة سنوياً.
  • تقديم برامج متعددة تستهدف جميع تخصصات التأهيل وتعمل على رفع المهارات الفنية والإدارية.
  • تقديم برامج متخصصة مستمدة من مفهوم العلاج المبني على البراهين والمعتمدة لها ساعات تعليم مستمر وذلك يشمل العديد من برامج التدريب، ورش عمل، والمؤتمرات العالمية.
  • برامج تثقيف وتعزيز الصحة للمرضى وعائلاتهم إضافة إلى العديد من برامج توعية المجتمع بالتعاون مع جمعيات وجهات محلية ودولية.
  • دعم السعودة من خلال العديد من البرامج على سبيل المثال، اتفاقيات التعاون للتدريب العملي والامتياز لطلاب وطالبات الجامعات، برامج التدريب المنتهي بالتوظيف، برامج التدريب الصيف، برامج التأهيل المهني المعتمدة والعديد من البرامج الأخرى.
  • مركز تدريب الإنعاش القلبي الرئوي.
  • المؤتمرات العالمية التي تُقام بصفة دورية ومن ذلك المؤتمر الدولي لإصابات الحبل الشوكي 2014م.

مرافق المدينة

تضم المدينة سبعة مبان تخصصية تأهيلية، ومبنى للعيادات الخارجية والجراحة، بالإضافة إلى قاعة محاضرات تتسع لـ400 شخص مجهزة بتقنيات عالية المستوى، ومتصل بمبنى الإدارة، كما تضم مبنى مركز تنمية الطفل الذي يقدم خدمة العيادات الخارجية بالإضافة إلى 6 وحدات تنويم للأطفال، إضافة لسكن العاملين والنادي الرياضي.

مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للأطراف الصناعية:

يوفر مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للأطراف الصناعية مجموعة واسعة من الأجهزة التعويضية المتطوِّرة للمرضى، وذلك لدعم العلاج التأهيلي للمرضى وتحسين جودة حياتهم، وسيوفر المركز خدمة التصنيع لجميع المستشفيات، ومراكز التأهيل والمتخصصين، كما يقدِّم تعليماً وتدريباً متخصصاً للمهنيين في تقييم وتقدير حالات المرضى.

 

  • تم إضافة 49 سريرا ًمن خلال مشروع التوسع في الدور الأرضي لمبنى 6 ومبنى 7، ليصبح مجموع الأسرة المشغلة 511 سريرا ً.

جودة الرعاية الصحية

  • استمرار معدلات الجودة وسلامة المرضى على مستويات أفضل من المعدلات المسموح بها عالميا ً.
  • العمل على تجديد الاعتمادات المهنية المتخصصة التالية :
    1. الهيئة الدولية المشتركة (JCI).
    2. المجلس المركزي السعودي لإعتماد المنشآت الصحية (CBAHI).
    3. إعتماد الجمعية الدولية لتوحيد وجودة المقاييس (ISO) .
    4. إعتماد كلية أطباء علم الأمراض الأمريكية (CAP ).